العقل و مکانته فی نظریة المعرفة و الدین
23 بازدید
محل نشر: مرایا الفکر (مجلة فصلیة)
نقش: نویسنده
سال نشر: 1390/11/1
وضعیت چاپ : چاپ شده
نحوه تهیه : فردی
زبان : فارسی
«العقل» مفهوم من الوضوح بذاته إلى حد أنه لا یحدّد و لا یُعرّف فی الکتب التی یقدم على العقل الفلسفی أو فلسفة العقل؛ ومن تطرّق إلى تعریفه استمد بمادته فی التعریف! فالإنسان هو «عقل»ـه و ما یجری فی عقله وینتج منه! و لیس الإنسان «لحمه وعظمه ودمه وفرثه واملاحه ومعادنه»، إنه عقله و أفکاره، غذائه عقله وأفکاره، معاناته أفکاره، سلاحه، حیلته، وجوده وحیاته کله تلک. ولا یُمیّز الجاهل من العاقل إلا بها؛ فلا یبقی فی التاریخ إلا ذکر الذی یسمو بعقله أم ینهار وینحط بقلة عقلة! ثم المعرفة کما یقول فرنسیس بیکون «قوة» ما هی إلا تجمّعات من الأفکار أی الآراء والنظریات والمذاهب والعقائد والفلسفات... نما بعضها هنا وبعضها هناک، ثم تآلفت وانسجمت واتحدت على نظام مخصوص و «تطوّرت» ولکنه من أین تاتی المعرفة وما ینبوعها ومصدرها الرئیس؟ أبستمولوجیا (نظریة المعرفة) تجیب عن هذا السوال بثلاثة أشکال «مصدر المعرفة تجربة» و عدة آخرون یصرّحون بأنه «عقل» و هناک من حاول «التوفیق بین العقل والتجربة» والقضایا الدینیة سنری بأنها لا تتمتع بالعقلانیة لا لأنها غیر عقلانیة؛ بل لأن العقل البشری مستوی تحلّقه فی أفق المعرفة الدینیة محدودة